التخطي إلى المحتوى

تستمع محكمة جنايات الدائرة الثالثة بالجيزة ، برئاسة المستشار عبد الشافي محمد عثمان ، اليوم الاثنين ، إلى الجلسة الأولى لمحاكمة ‘أندرو هـ’ المتهم بقتل ابن عمه ، بعد محاولته الاعتداء على منزلها. بحي البراجيل بالجيزة.

أعادت نيابة محافظة شمال الجيزة المتهم إلى محكمة الجنايات ، بعد اتهامه بالقتل العمد مع سبق الإصرار ، والشروع في الاعتداء الفاحش على آمال ن. ، 14 عامًا ، وحيازة سكين..

وكان فريق من النيابة العامة قد انتقل إلى مكان الجريمة ، وعند فحصه تبين أنه منزل مكون من طابقين ودور أرضي وعلية ومبنى من الآجر الأحمر. وتبين أن هناك ملابس مبعثرة على السرير في غرفة النوم وجثة المتوفاة ملقاة بجانب السرير على ظهرها..

من فحص جثة الضحية تبين أنها طفلة في العشرينات من عمرها ، متوسطة الطول وسمراء بشعر أسود ، متوسط ​​الطول وبشرة بيضاء ، وعند فحص جسده بالكامل لاحظنا إصابة في الرقبة. من الأمام ، وكذلك إصابة في البطن ، وظهرت آثار دم على أرضية الغرفة ، ولم يلاحظ أي إصابة. تركنا ما بدا أنه عُرض على الطبيب الشرعي.

اعترف المدعى عليه في التحقيقات بأنه اتخذ قراره بالاعتداء على الضحية ، فذهب إلى منزلها بعد التأكد من وجودها بمفردها في المنزل بعد أن خرج والداها للعمل في جمع القمامة ، فدق على الباب ، فتحت له الضحية بسبب علاقة بينهما ، ووقف معها وتحدث وطلب منه كوب ماء ، فأحضرت له ماء ، وبعد تناوله أحضر سلاح بارد – سكين – من. داخل مطبخ المنزل ، وهو في المدخل أسفل الدرج خارج الشقة المعنية ، كان السلاح معروفاً للضحية ؛ لإجبارها على إساءة معاملتها.

وأضاف المتهم أن شقيق الضحية جاء ويطرق على باب المنزل الحديدي الخارجي ، واتصل بشقيقته على هاتفها الخلوي ، وأنه عندما علم أن شقيق الضحية كان بالخارج وكان يطرق الباب و حاول مساعدة الضحية مع شقيقه ، فطعنها في بطنها ، وأصابها بجروح ممزقة في رقبتها للتأكد من وفاتها. لذلك سرق هاتفه الخلوي ، وبعد التأكد من خروج شقيقه من المنزل ، هرب من مكان الحادث..

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.