التخطي إلى المحتوى

تحقق جهات التحقيق المختصة مع المتهمين ، الذين شكلوا عصابة جديدة ، بتزوير أختام الدولة والوثائق الرسمية المنسوبة إلى العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية ، بهدف الترويج لها لمن يرغب في الحصول عليها مقابل مبالغ مالية.

وكشفت التحقيقات الأمنية ، عن تورط المتهمين في نشاط إجرامي متخصص في تزوير وتقليد الوثائق والأختام الرسمية ، وهو ما ينسب إلى إصدارها لعدد من الجهات والجهات الحكومية ، وترويجها وبيعها لمن يريد المال. .

تواجه الجهات المختصة المتهمين بالأصناف المحجوزة والتي تضمنت (6 إقرارات ضريبية – 7 شهادات تنازل – 5 بيانات وشهادات قياس مستوى – تقرير طبي – 3 استطلاعات) كلها مزورة وتابعة لعدد من الجهات الحكومية ومختومة بـ أختام مزورة “- مبلغ مالي من عائدات نشاطه الإجرامي – هاتف نقال).

وفي مواجهة المتهم الأول بنتائج التحقيقات والمصادرة ، اعترف بأنه روّج لوثائق حكومية مزورة تم ضبطها لمن أراد الحصول عليها مقابل الدفع ، مضيفًا أن الشخص المسؤول عن تلفيق هذه المستندات وتقليدها (صاحب متجر ألعاب إلكترونية – مقيم في نفس القسم) ، حيث تم القبض عليه وأثناء تفتيش متجره تم ضبط (3) إقرارات ضريبية – 3 تقارير طبية – شهادة تنازل – 10 أحرف باللون الأبيض – “تم العبث بها جميعًا والتابعة لها. عدد الجهات الحكومية “- جهاز كمبيوتر يتم توصيل محتوياته بآلة تصوير متعددة الأغراض – 2 قرص صلب – هاتف محمول” كشف الفحص أنه كان مسؤولاً عن العديد من المستندات المزورة المنسوبة إلى العديد من الجهات الحكومية “- مبلغ مالي من عائدات نشاطه الإجرامي).

وفي مواجهة المتهمين بنتائج التحقيقات والضبط ، اعترفوا بنشاطهم الإجرامي على النحو المبين ، وأضاف أحدهم أن الوثائق الرسمية المذكورة قد تم تزويرها بالحاسوب المحجوز ، وقام أحدهم بترقيتها بالاتفاق المتبادل بينهما. لهم مقابل مقابل مالي يشتركون فيه.

بعد تدوين الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الأمن العام ، تم استهداف المتهمين المذكورين … حيث أمكن ضبطهم بحوزتهم (شهادات تخرج مزورة مع بيانات فارغة منسوبة لجامعات معينة مختومة بختم شعار الجمهورية – شهادة مقياس مهارة مزورة خالية من البيانات المنسوبة إلى إحدى السلطات ومختومة بختم شعار الجمهورية – استمارات طلب الحصول على جواز سفر بحري خالي من البيانات “المعدة للتزوير” – مبلغ مالي من عائدات نشاطهم الإجرامي) ، وفي مواجهة المتهمين المذكورين اعترفوا بنشاطهم الإجرامي كما ذكر ، وأضاف أحدهم أنه قام بتزوير المستندات التي تم ضبطها باستخدام ماسح ضوئي وبرنامج التعديل وحذفها ، ويعيد طبعه بتردده في مقهى إنترنت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.