التخطي إلى المحتوى

المحكمة الادارية العليا بدائرة الامتحانات برئاسة المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجي نائب رئيس مجلس الدولة وتكوين المستشارين محسن منصور وشعبان عبد العزيز نائبي رئيس مجلس الدولة بالاجماع. رفض الاستئناف المقدم من (NAA) ، ويعمل مدرسًا في مدرسة حسن حجازي الابتدائية بحصة عبار ، التابعة لإدارة تعليم بسيون بطنطا ، لقيامه بتبديد أموال زوجته السيدة فور وصولها. في العام التالي ، تم القبض عليه وعوقب جنائياً بالسجن ، براتب على راتبه.

وقالت المحكمة التي يرأسها المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجي نائب رئيس مجلس الدولة ، إن الشريعة النبيلة رفعت مكانة المرأة وكفلت لها حقوقها ، لا سيما تلك الناشئة عن الزواج. على أساس المودة واللطف والرحمة ؛ ليسكن كل من الزوجين للآخر، إعمالا لقول الله سبحانه وتعالى: ” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ” سورة الروم الاَية 21, كما جعل الله عزوجل حقاً واجباً للمرأة بحسن معاملة الزوج لزوجته ولا بد من الأمر بالخير ، ويقول تعالى: “فيتباركون بالخير ، فإذا كنتم تكرهونهم ، فمن الممكن أن تكرهوا شيئًا ، ويفعله الله في ذلك ، وهو هناك. “لا خير.” “الطلاق مرتين ، أو حبس بلطف ، أو رجوع بلطف” سورة البقرة ، الآية 229. مما لا شك فيه أن تبديد الزوج لقائمة المنقولات في بيت الزوجية يتعارض مع الأمر الإلهي الذي يتأرجح. بين أمر الغفران والرحمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.